ايلون ماسك يتسبب بموجة من الغزو الفضائي في سماء إيطاليا!

رصد هواة الفلك صفاً من الأضواء الغريبة في شمال إيطاليا. أثارت الأضواء التي بدت وكأنها نقاط مضية متراصة بدقة مذهلة تساؤلات الكثيرين.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، تناقل سكان المنطقة مشاهداتهم معتقدين أن مصدرها يحفه الغموض، فيما ربط البعض بين تلك الأضواء وبين كائنات فضائية ربما تكون في مرحلة اختبار للأرض.

يقول أحدهم على تويتر: “أرى مجموعة من الأضواء في السماء مثيرة جدًا ومثيرة للقلق … ما الذي يحدث؟” وقال آخر: “رأيت للتو فوق سماء ليغوريا صفًا من الأضواء في السماء، تتحرك ببطء، وسطوع مشابه للنجوم (بالعين المجردة).

لكن في الحقيقة أن الأمر كان غير ذلك على الإطلاق! فهذه الأضواء كانت هي المجموعة الثانية من الأقمار الاصطناعية ضمن مشروع الملياردير الأمريكي إيلون ماسك، والمسمى “ستار لينك” الذي يهدف إلى توصيل الإنترنت إلى كافة بقاع كوكب الأرض.

الأقمار الاصطناعية التي بدأ إطلاقها منذ نوفمبر الماضي لتستقر في مدار خاص حول كوكب الأرض شكلت سلسلة مضيئة حول الأرض، وهي التي أطلقت تلك الأضواء التي أقلقت سكان شمال إيطاليا، بحسب ما نقل موقع صحيفة إكسبريس البريطانية نقلا عن خبراء من المرصد الفلكي الإيطالي، والذين قالوا إن السكان يمكنهم الآن النوم بأمان دون أدنى قلق من أي غزو فضائي محتمل!

ويعتمد مشروع إيلون ماسك على إطلاق آلاف الأقمار الصناعية (نحو 30 ألف قمر صغير) التي تخدم الاتصالات السلكية واللاسلكية وتتمركز في مدار فضائي منخفض قريب من سماء الكوكب.

ولن تبدأ الاتصالات بين الأقمار وبعضها وبين الأرض بشكل كامل قبل اكتمال إنشاء حلقة الأقمار الاصطناعية حول الكوكب بشكل كامل وعندها ستحصل شركة سبيس إكس على الضوء الأخضر لبدء العمل. وبالتالي، فقد يستغرق الأمر عدة سنوات حتى يكتمل إطلاق جميع الأقمار الصناعية في مدار الأرض.

ومن بين 12 ألف قمر يعتزم إطلاقها في المرحلة الأولى من المشروع، تم وضع 60 منها فقط حتى الآن في مدارها.

ع.ح/ز.أ.ب

الوسوم